بواسطة
مغلق

3 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
الكذاب = المختار بن أبي عبيد * المبير = الحجاج بن يوسف
بواسطة
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن في ثقيف كذابا ومبيرا * فأما الكذاب فرأيناه * وأما المبير فلا إخالك إلا إياه ) أما ( أخالك ) فبفتح الهمزة وكسرها * وهو أشهر * ومعناه أظنك . والمبير المهلك . وقولها في الكذاب : ( فرأيناه ) تعني به المختار بن أبي عبيد الثقفي * كان شديد الكذب * ومن [ ص: 79 ] أقبحه ادعى أن جبريل صلى الله عليه وسلم يأتيه . واتفق العلماء على أن المراد بالكذاب هنا المختار بن أبي عبيد * وبالمبير الحجاج بن يوسف . والله أعلم .
بواسطة
وبمناسبة المختار:عن سعيد بن وهب قال: كنت عند عبد الله بن الزبير فقيل له: إن المختار يزعم أنه يوحى إليه , فقال: صدق: ثم تلا {هل أنبئكم على من تنزل الشياطين تنزل على كل أفاك أثيم} .

#مصنف_ابن_أبي_شيبة
مرحبًا بك في موقع العرب ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...