بواسطة
أخبرت صديقي أنني سأغيب فترة، رفض غيابي وقال نصًا: "سأموت في غيابك" ضحكتُ ثم رحلت لإيماني الشديد أن هذا لن يحدث..

مر اليوم الأول, اتصل بي صديقي أربع مرات..
في اليوم الثاني, اتصل بي ثلاث مرات..
ومع نهاية اليوم الثالث, اتصل مرة واحدة..

ثم انقطعت المكالمات، بهذه البساطة، لم يمت صديقي فلقد تأقلم سريعًا على غيابي.

للجميع,
أعرف أنكم تحبونني، وأعرف أن البعض منكم يتمنى من قلبه كل الخير والسلام لقلبي، لكنني أعرف أيضًا أنني لست الأهم في حياة أحد، لست الخيار الأوحد بالنسبة لأحد، حضوري مهم لكن في وجود البدائل يمكن التخلي عني، في غيابي لن يبحث أحد عني، لن يهتم بما أفعله، لن يحاول معرفة سبب هذا الغياب، لن يجاهد أي منكم لإسعادي، ولن ألوم أيًا منكم إن لم أجد من يسمعني، فأنا أعرف كوني شخص ممل ومكتئب، أعرف مكانتي عند الجميع وأعرف أن المسألة لا تتعلق بالحب لكنها تتعلق بالتعود على وجودي، لن يموت أحد لغيابي، لن يتأثر، لن يلاحظ أحد وهذه هي الحقيقة، أنا وبالنسبة للجميع شخصًا عابرًا.

5 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
لا احد يموت لأجل غيابنا ؛؛
بواسطة
صحيح والله
بواسطة
كلنا عابرون
بواسطة
بعد الشر عليك
بواسطة
عاشت الاسامي
مرحبًا بك في موقع العرب ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...